قريبا حيازة النقود جريمة في السويد


Print Friendly, PDF & Email

اذا كنت تخطط في الهجرة او التعايش في السويد في المستقبل فلك ان تعلم ان حيازة النقود ستجعلك من المشتبه بهم او ان تصبح جريمة, وذلك لان السويد تتجه الي الغاء النقود الورقية والمعدنية في المستقبل لتتحول الي اقتصاد بلا نقود ليعرف ب( Free Cash Economy ) ,ولك ان تعلم ان النقود في شكلها الحالي لم تكن الشكل الاولي للنقود ولكنها مرت بمراحل حتي وصلت الي ما بين يديك الان.

 

من خلال ادبيات علم الاقتصاد تم تعريف النقود علي انه اي شى يستخدم من قبل الافراد كوسيط للتبادل ويصلح لقياس القيمة وحفظ الثروة ولك ان تعلم ان النقود التي تستخدمها الان بين يديك من نقود ورقية او نقود معدنية او إئتمانية (Credit ) ليست الشكل الاولي للنقود وما هي الا تطور لاشكال النقود .

 

وبالابحار في التاريخ الاقتصادي  والبحث عن وسيط للتبادل كان الفكر موجه الي النقود السلعية _ وهي استخدام سلعة كوسيط للتبادل مثل الماشية او الجلود او الزيوت او العاج والغلال والملح … الخ _ , وبعد ظهور مشكلات في مبادلات تلك السلع وحدوث مشاكل في القبول العام لها وعدم وجود وحدة قياس موحدة ,تم الاجماع علي كل من النحاس والحديد والقصدير ليتمتع بالقبول العام لفترة من الزمن لحين الاستقرار بعد ذلك علي الذهب والفضة وذلك لتمتعها بوحدة القياس وحفظ الثروة وبالتالي تصلح مخزن للقيمة مما يؤدي الي تمتعها بالقدرة علي الوفاء الالتزامات المستقبلية و الاجلة, لتظهر بعد ذلك النقود الورقية والتي بدأت بنقود ورقية نائبة عن الذهب 100% اي انه بدلا من تداول الذهب بذاته يتم استبدال قيمة الذهب بورقة نائبة عنه وبذلك تكون النقود المتداولة مغطاة بالكامل بالذهب, ثم تقلص الغطاء ليشمل 50% فقط من الذهب وذلك للثقة في الجهة المصدرة للنقود الورقية الا وهي البنوك المركزية ليتم الغاء الغطاء الذهبي نهائيا لتصل النقود الي النقود الورقية الالزامية .

 

جميع ما سبق ما هو الا استعراض سريع للتطور التاريخي لاشكال النقود لتصل الي الشكل الحالي وهي النقود ( الورقية الالزامية ) وهي تلك النقود غير قابلة للصرف بالذهب وتحصل علي قوتها من خلال القانون وثقة الجمهور بتلك النقود وان تحظي بالقبول العام مثل ورقة 100 جنيه التي يصدرها البنك المركزي المصري ما هي الا ورقة يصدرها البنك المركزي يلزم المتعاملين باستخدامها في المعاملات في حدود قيمة 100 جنيه .

 

وقد تم استحداث انواع اخري من النقود من الممكن ان تعرف بعضها او جميعها ,وهي النقود المصرفية والتي تتلخص في الودائع والحسابات الجارية في البنوك والمصارف حيث يتم انتقال ملكيتها بالشيكات , وايضا النقود الائتمانية وهي ببساطة استخدام بطاقة الائتمان Credit Card بأنواعها في عمليات البيع والشراء بدون استخدام اي نقود او ورق ملموس , ليختتم ادبيات العلم ما يعرف بالنقود الالكترونية.

تعرف النقود الالكترونية علي انها سلسلة من الارقام التي تعبر عن قيمة ايداعات او ارصدة افتراضية ويحصل عليها المودعين او اصحاب النقود ويتم استخدامها من خلال (smart Card ) او تستخدم عن طريق الحاسب الالي والجوالات الذكية والاجهزة اللوحية التي ترتبط بشبكة الكترونية عامة أو خاصة والمسؤلة عن التسويات من انتقال النقود من شخص الي اخر .

مملكة السويد 

 

السويد هي ممكلة تقع في الجزء الشمالي من قارة اوروبا , اكبر ثالث دولة في الاتحاد الاوروبي من حيث المساحة , تتبع النظام الملكي وعاصمتها ستوكهولم, انضمت الي الاتحاد الاوروبي عام 1995 وعملتها الرسمية هي الكرونا السويدية , وتتمثل السلطة النقدية في البنك المركزي السويدي Sveriges Riksbank او The Riksbank .

 

وخلال الاعوام القليلة الماضية اتجهت السويد الي تقليل عرض النقود الورقية المتداولة وبداية احلالها بالنقود الالكترونية فلا تندهش ولا تتعجب بعد ان تري ان بائع الجرائد في السويد الان يتعامل بالنقود الالكترونية وذلك نتيجه طبيعية لانعكاس التقدم في تكنولوجيا الاتصالات والشبكات في جميع مظاهر الحياة في السويد وهو ما ادي الي زيادة التوسع في الاعتماد علي النقود الالكترونية حيث اصبح 4 من كل 5 معاملات تتم من خلال النقود الالكترونية .

 

sweden-location-map

 

لماذا تتجه السويد الي الغاء النقود الورقية ؟

 

1-بعد ان اتجهت البنوك المركزية الي تطبيق سعر الفائدة السالبة (راجع مقال بنوك مركزية خالفت النظرية والواقع ) علي البنوك التجارية وتوسعت لتشمل الودائع والمدخرات كأحد اساليب تقليل الاكتناز لدي البنوك لتوجها الي الاستثمار بدلا من الاحتفاظ بها , كذلك تطبيق الفائدة السالبة علي المودعين لحثهم علي استهلاك مدخراتهم او استثمارها بدلاً من ان يتحملو تكلفة الاحتفاظ بالنقود لدي البنوك , وهو ما يوجد بالفعل في سويسرا , اما السويد فقد اتخذت الخطوات الاستباقية في القضاء علي النقود الورقية والمعدينة لكي تمنع اكتناز النقود من الاساس والا يحمل الافراد نقود كاش وبذلك لا يوجد مناص سوي الاستهلاك او تحمل التكلفة .

 

2- التحول الي مجتمع خالي من الكاش لاضيق الحدود يسهم في سهولة المراقبة علي الحسابات والتحويلات المريبة وغسيل الاموال 

 

3- انخفاض معدلات السرقة والجرائم المصاحبة لحمل النقود .

 

4- تقليل تدفقات الاموال للعمليات الارهابية فالذي يحمل نقود متداولة كبيرة يتم التبليغ عنه فورا

 

5- تقليل معدلات الامراض المصاحبة من تنقل النقود فلك ان تعلم ان دراسة في جامعة اكسفورد وجدت ان الكرونا الدنماركي والكرونا السويدي اكثر النقود التي تحتوي علي بكتيريا ملوثه 

 

6- عدم التهرب من الضرائب سواءا كان علي الدخل او علي الارباح

 

وبذلك لا تتعجب إذا اصبحت حيازة النقود في السويد جريمة او علي الاقل ان يتم الاشتباه بك

 

التحديات التي تواجه السويد :

 

1- بالرغم من التقدم في تكنولوجيا الاتصالات الا ان هناك فئة من المواطنين لا يستخدمون أجهزة الاتصال الحديثة مثل الاعمار السنية الكبيرة كذلك المهن التي لا تستخدمها مثل المزارعين الذين لا يتسخدمون الانترنت من الاساس ولذلك يعتبر الكاش او النقود المتداولة هي الاكثر ملائمة لهم .

 

2- هناك فئات مثل اللاجئين والمتشردين  لا يستخدمون الكروت الائتمانية او الجوالات الحديثة المدعمة بالامكانات التي تتيح اليات تحويل النقود مما يجعلهم يفضلون المعاملات النقدية وليس الالكترونية

 

3- نظام مدفوعات صالح لجميع الفئات وملائم لجميع الافراد والاعمار

 

4- الخصوصية في المعاملات النقدية فبالرغم من النوايا الحسنة في مراقبة الحسابات وذلك لتقليل الجرائم المنظمة الا ان النقود الالكترونية تفقد الافراد حق وجود الخصوصية في معاملاتهم حتي وان كانت تستخدم في الخيانة الزوجية

 

السويد ترفع شعار لا عودة الي الوراء

 

1- اطلقت البنوك السويدية تطبيق علي الجوالات يدعيSwish للمدفوعات الالكترونية لجميع المعاملات كأحدي الادوات للمضي قدما في التوجه العام نحو احلال المعاملات الالكترونية بديلاً عن المعاملات النقدية (الكاش) ولا تستغرق العملية اكثر من ثانيتين لإتمام التسوية.

 

swiss

 

2- ازالت الدولة اكثر من 900 ماكينة صرف الي (ATM ( ما بين 2010 وعام 2012

 

3- تم ايقاف التعاملات بالنقود في بعض البنوك الكبري في السويد علي ان تتم التعاملات فقط بالنقود الكترونية ولا تقبل الودائع السائلة ,ولذلك قد اصبحت الكروت الذكية ونظام المدفوعات swish هم الادوات الاكثر شيوعا للمعاملات ولكن مازالت الكروت الذكية لها النصيب الاكبر من حيث المعاملات عن الجوالات الذكية والاجهزة اللوحية .

 

هل القضاء علي النقود الورقية في السويد اصبح قريبا جدا :

 

الاجابة انه في القريب العاجل لا

 

حيث بإتخاذ السلطات النقدية خطوة إستبدال فئات النقود الورقية القديمة بفئات أخري جديدة كخطوة تغيير في شكل النقود بمختلف فئاتها ما هو الا مؤشر عن ان البنك المركزي السويدي والسياسين ليست لديهم النية في الوقت الحالي في القضاء التام علي النقود المتداولة , وهو ما أكده دكتور Naklas Arvidsor قائلا : ان طبع الفئات الجديدة يعطينا مؤشر علي انه لا يوجد نية في قضاء علي النقود قبل 2030 وسيظل استخدام النقود الورقية مستمرا حتي يعلن القانون الزاميا انتهاء النقود الورقية والاعتماد الكلي علي النقود الالكترونية. 

 

ويؤكد ذلك دراسة اعدت في المعهد الملكي للتكنولوجيا في ستوكهولم KTH حول تحول السويد الي اقتصاد بدون نقود ورقية او معدنية من خلال دكتور Naklas Avidersson الباحث في اقتصاديات الصناعة والادارة في المعهد الملكي للتكنولوجيا وتتلخص الدراسة كالاتي :

 

ان النقود السائلة او المتداولة عنصر هام جدا في المعاملات داخل اقتصاد جميع الدول , ولكن ليس الان في السويد حيث تقلل السويد الاعتماد علي الكاش بصورة كبيرة حتي اصبح الاعتماد عليه يتم في اضيق الحدود , واعتاد الافراد علي استخدام النقود الالكترونية في المعاملات حتي الصغيرة منها ليصل اجمالي العرض من النقود الي اقل من 80 مليار كرونا سويدي الان بعد ان كان 106 مليار كرونا عام 2009 ,وأنه نحو 40-60% فقط هي نقود متداولة بينما النسبة المتبقية مجمدة في الوادئع البنكية والعقارات كذلك هناك نسبة في الاقتصاد غير الرسمي ,ويعتبر تطبيق Swish ما هو الا تطور طبيعي للنظام المصرفي السويدي وان الفضل يعود الي البنية التحتية التكنولوجية للقطاع المصرفي وان نجاح التحول النهائي الي النقود الالكترونية يتوقف علي تقبل الافراد والالزام القانوني بالخدمات الالكترونية المالية للمدفوعات .

 

وفي النهاية ندرك ان تطور اشكال النقود لن يتوقف , ربما اليوم نري النقود الالكترونية علي بانها اخر اشكال النقود في العالم لندرك ان التطور العام للنقود لا قيمة له في ذاته التي تطور اليها وانما الي الالزام القانوني لقيمتها, حيث تقوم الحكومات بقانون عام يلزم بالغاء عملة وإصدار عملة او تطبيق وسيط للمعاملات بأمر قانوني مهما كان شكله

شاهد ايضاً

ساعدنا في نشر المعرفةShare on LinkedInShare on RedditTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Facebook
عاصم ابو العز

عاصم ابو العز

مدير ادارة البحوث والتحليلات الاقتصادية، إستشاري دراسات جدوى المشروعات الاقتصادية، عضو الاتحاد الدولي للمحللين الفنيين