الإتجاه ، تحديده ، و أهميته !!

Trend

Print Friendly

بعد أن تعرفنا في الموضوعات السابقة على أنواع الرسوم البيانية ،، جائت أهمية أن نتعرف على الإتجاه و الذي يعد الهدف الرئيسي الذي يسمو إليه التحليل الفني.

عرف جون ميرفي الإتجاه بشكل مبسط بأنه:

                                    “هو إتجاه تحرك السوق (السعر) “

إذا نظرنا إلى هذا التعريف و إن كان مبسط إلى حد كبير إلا أنه ينقل لنا السبب الذي يجعل جميع المحللين الفنيين و كذلك أنظمة المتاجرة الأوتوماتيكية تجتهد في البحث عن إتجاه و توصيفه ، فبشكل منطقي يظهر لنا بوضوح أن من الأهمية بمكان معرفة الإتجاه الذي يتحرك فيه السوق خلال الفترة الحالية لتحديد نوع الصفقة المنفذة ، فإما أن حركة السوق تصاعدية فيكون السعي نحو تحقيق الربح بتنفيذ صققات شراء ، أو أن حركة السوق هبوطية فيكون السبيل لتحقيق الربح هو تنفيذ صفقات بيع على المكشوف (Short selling).

و عليه فيجب أن نعلم أن الأسعار تتحرك في ثلاث إتجاهات ألا و هي:

    • الإتجاه الصاعد.
    • الإتجاه الهابط.
    • الإتجاه العرضي.

 

و قد يعتقد البعض أن الأسعار تتحرك في شكل مستقيم لأعلى أو لأسفل أو بشكل أفقي ، و لكن في الواقع فالأمر يختلف عن ذلك فالسوق يتحرك دائما في شكل تذبذب (متعرج) مكونا ما يسمى بالقمم و القيعان.

و عليه فيفترض علينا التطرق لمفهوم القمم و القيعان للتعرف عليها ، لنتمكن من فهم شكل و حركة الإتجاه بشكل أوضح:

القاع: هو شمعة أو عمود يكون أدنى سعر لها أدنى من الشمعتين السابقتين و التاليتين لها (يعبر عن غلبة الضغط البيعي).

القمة: هي شمعة أو عمود يكون أعلى سعر لها أعلى من الشمعتين السابقتين و التاليتين لها (يعبر عن غلبة القوة الشرائية).

القمة و القاع
القمة و القاع

و عليه فإذا نظرنا إلى تعريف الإتجاه بشكل أدق ، فسيتضح لنا أنه عبارة عن :

” إتجاه تكون تلك القمم و القيعان إذا كانت بالتحرك صعودا أو هبوطا أو بشكل عرضي “

 

و عليه فيمكن تعريف كل إتجاه منهم على حدى كما يلي:

  • الإتجاه الصاعد:

سلسة من القيعان و القمم الصاعدة (قاع أعلى من قاع ، قمة أعلى من قمة).

الإتجاه الصاعد
الإتجاه الصاعد
  • الإتجاه الهابط:

سلسلة من القمم و القيعان الهابطة (قمة أقل من قمة ، قاع أقل من قاع).

الإتجاه الهابط
الإتجاه الهابط
  • الإتجاه العرضي:

هو افتقاد القمم و القيعان للتسلسل الصاعد أو التسلسل الهابط (تتقترب من التحرك بشكل أفقي ، و هو ما يسمى بحالة اللاإتجاه).


النطاق الزمني للإتجاه:

ينقسم الإتجاه وفقا لمدته الزمنية إلى ثلاث أنواع:

 

  • الإتجاه طويل المدى:

و الذي يعرفه البعض من أنه الإتجاه الذي يستمر لمدة سنة أو أكثر في نفس إتجاه تحركه (و البعض يعرفه على أنه ما زاد عن ستة أشهر).

 

  • الإتجاه متوسط المدى:

و هو الإتجاه الذي يستمر في نفس إتجاه تحركه لمدة تزيد عن ثلاثة أسابيع و تقل عن ستة أشهر.

 

    • الإتجاه قصير المدى:

هو الإتجاه الذي يستمر في نفس إتجاه تحركه لمدة تقل عن ثلاثة أسابيع.

 

بعد أن تعرفنا هذه المرة على الإتجاه و أنواعه و مدى أهميته ،، نتطرق في المرة القادمة بموضوع شديد الصلة بالقمم و القيعان  و كذلك القوة الشرائية و البيعية ، ألا و هي موضوع الدعوم و المقاومات.



ساعدنا في نشر المعرفةShare on LinkedInShare on RedditTweet about this on TwitterShare on Google+Share on Facebook

شاهد ايضاً

التعليقات

التعليقات

أحمد جمال

أحمد جمال

مدير الإدارة التعليمية و محلل فني للبورصة المصرية بـ Chart Voice